طفله مصريه تتصدر مواقع التواصل العالميه لنبوغها العلمي

  •  عشقها للعلوم منذ الصغر دفعها للتميز قبل أن تتجاوز الـخمسة عشر عاما، لتتمكن "سمية معتز" طالبة الصف الثالث الإبتدائي من تحقيق إنجاز علمي كبير في مجال الفضاء، بعدما فازت في مسابقة لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا، لتمكنها من ابتكار نظام قادر على مساعدة السفن الفضائية على تجنب الإصطدام بالحطام الفضائي خلال رحلاتها للفضاء الخارجي.

     

     

     

    تحكي "سمية معتز" صاحبة الخمسة عشر عاما والتى تدرس بإحدى المدارس الحكومية بشبرا الخيمة، كيف تمكنت من الفوز بالمسابقة والحصول على المركز الأول في تحدي تطبيقات الفضاء بقاعة العلوم بمعهد العبور، بعدما اعتمدت على فكرة مستوحاة من الخفاش، لكن بالإعتماد على  نبضات مغناطيسية لرصد مخلفات الفضاء لحماية المركبات الفضائية من التلف.

     

     

     

    تقول "سمية" لليوم السابع: " أنا عرفت بمسابقة  "تحدّي تطبيقات الفضاء من ناسا" قبلها بيومين بس، وقدمت فيها، واخترت موضوع متعلق بفكرة التخلص من النفايات والحطام الفضائي".

     

    وتشرح سمية فكرته:" أنا أخدت طريقة الخفاش، وفكرة إنه بيعتمد على الموجات الصوتية اللي بيطلعها علشان يعرف إيه قدامه خصوصا أنه مدى بصره ضعيف، لكن أنا استبدلت الموجات الصوتية بموجات مغناطيسية".

     

     

     

    وأضافت أن هذه التقنية يمكن وضعها في أي مركبة فضائية، والتى ستساعد بدورها المركبات الفضائية على اكتشاف أماكن الحطام وسرعته، وبالتالي تمكنها من تفاديه.

     

    أما عن كيفية جمعها للمعلومات المتعلقة بالمشروع، فقالت "سمية" أنها استعانت بموقع المسابقة حيث شاركت ناسا معلومات عن المشكلة نفسها، فضلا عن بعض المصادر التى تمكنت من الحصول على مزيد من المعلومات من خلالها، كما أنها أجرت بعض الأبحاث على الإنترنت بمفردها لأكمال مشروعها.

     

    وتستكمل "سمية" حديثها:" المسابقة هتتطبق كل سنة، فإن شاء الله هشارك فيها السنة القادمة، وأنا أحلم بدارسة هذا المجال، لكن فيه عقبات تتعلق بقلة انتشاره في مصر، وأتمني أن يتم نشر مثل هذا النوع من العلوم في مصر، واتاحته".

     

    فيما قال "معتز إبراهيم" والدها أن "سمية" كانت تعشق القراءة والعلوم منذ الصغر وأنه فوجئ بشغفها في الإضطلاع بمجال الفضاء، مشيرا إلى أنها صارحته برغبتها في إكمال دراستها في هذا المجال، متمنية أن تحصل على أي منحة دراسية قد تساعدها على إكمال حلمها.

     

    يذكر أن مسابقة  "تحدّي تطبيقات الفضاء" الدولية International Space Apps Challenge من وكالة NASA،  بمثابة هاكاثون دولي للمبرمجين والعلماء والمصممين ورواة القصص والصناع والبناة والتقنيين وغيرهم في مختلف أنحاء العالم، حيث تشارك الفرق وكالة ناسا مجانًا لمعالجة مشاكل العالم الحقيقي على الأرض وفي الفضاء.

     

    ويجتمع المشاركون من جميع أنحاء العالم على مدار 48 ساعة في عطلة نهاية أسبوع واحدة من كل شهر أكتوبر لحل التحديات المقدمة من موظفي ناسا، ويتم الحكم على المشاريع المُقدمة بعد الهاكاثون من قبل خبراء وكالات الفضاء ويتم اختيار الفائزين لإحدى الجوائز العالمية العشر.

     

    ويقدم تحدي Space Apps حلولًا للمشكلات في جميع أنحاء العالم باستخدام بيانات ناسا المجانية والمفتوحة حيث تتعرف الفرق على بيانات وكالة ناسا وتشارك في إنشاء وتطبيق المعرفة التي تنتج عنها.

     





    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن