سامبا نوفا تطرج الجيل التالي من منصات الذكاء الاصطناعي خلال جيتكس دبي 2022

  • -       المنصة الجديدة تحطم الأرقام القياسية وتتفوق على منصة إنفيديا على مستوى الأداء والذاكرة

     

     

    كتب  : وائل الحسينى

     

    قبيل مشاركتها المرتقبة في معرض جيتكس، كشفت سامبا نوفا سيتمز (SambaNova Systems)، الشركة المطوّرة للمنصة الوحيدة في العالم التي تعتمد على البرامج والأجهزة والخدمات والمخصصة لتشغيل تطبيقات الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق وأعباء عمل النموذج الأساسي، عن الجيل التالي من منصة الذكاء الاصطناعي "داتا سكيل" DataScale، وهي منصة تدمج بين البرامج والأجهزة لتوفر نظاماً فريداً يتيح للمؤسسات إعادة رسم استراتيجيتها الخاصة بالذكاء الاصطناعي.

     

    ومن المتوقع أن يكون للذكاء الاصطناعي أثر كبير على النمو الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كبيراً، إذ تشير التقديرات إلى أن تبني هذه التقنية سيساهم في نمو القطاع الاقتصادي في المنطقة بمقدار 320 مليار دولار بحلول عام 2030 من هذه التقنية وفقًا لتقرير جديد أعدّته شركة جوجل.

     

    ومع التبنّي المتسارع للذكاء الاصطناعي، تتطلع الشركات اليوم إلى الانتقال من حلول الذكاء الاصطناعي التقليدية إلى حلول أكثر مرونة وقابلة للتطوير والتوسع على مستوى المؤسسة. وتتيح حلول "سامبا نوفا" دمج تقنيات الذكاء الاصطناعي في النماذج الأساسية في العمل بحيث يتم تدريبها مرة واحدة وإعادة استخدامها والاستفادة منها في جميع أنحاء المؤسسة بصورة أوتوماتيكية.

     

    من جهته قال مارشال تشوي، نائب الرئيس الأول للمنتجات في "سامبا نوفا سيتمز": "توفر منصة DataScale SN30 الجديدة للذكاء الاصطناعي أداءً يحطم الأرقام القياسية عند مقارنتها بأحدث المنصات المشابهة التي توفرها شركة إنفيديا DGX A100، وتتيح شركة "سامبا نوفا" للعملاء الاستثمار في هذه المنصة ومنصة Dataflow-as-a-Service وفق مبدأ الاشتراك بدلا من شرائها مرة واحدة، مما يمكّن المؤسسات على تحقيق عائد استثمار أسرع، وتقليل المخاطر، وتوسيع نطاق العمل بأقل كلفة ممكنة مقارنة بأنظمة الذكاء الاصطناعي الأخرى".

     

    ويوفر الجيل الجديد من منصة "داتا سكيل" التي توفرها شركة "سامبا نوفا" العديد من التحسينات الرئيسية:

     

    • أداء أفضل: سرعة قياسية في التدريب على نماذج GPT تبلغ 6 أضعاف سرعة التدريب في أنظمة إنفيديا DGX A100 (GPT 13B)

    • معالج من الجيل التالي: تعتمد المنصة الجديدة على وحدة تدفق البيانات المحسّنة (Cardinal SN30) والقابلة لإعادة الضبط.

    • دعم لذاكرة أكبر: توفر المنصة الجديدة ذاكرة بسعة تبلغ أكثر من تيرابايت، أي أكثر 12.8 مرّة من سعة الذاكرة التي توفرها منصة DGX A100 من إنفيديا.

    • دعم أفضل لحزمة متكاملة: تتمتع المنصة الجديدة بمزايا إضافية تتيح نشرها والتوسّع في استخدامها بسهولة.

    • التسعير على أساس مدى الاستخدام: يتم احتساب سعر المنصة الجديدة وفق مبدأ الاشتراك، مما يضمن استفادة أكبر للمؤسسات من استثمارها في المنصة الجديدة.

     

    وقال بيتر كسيني، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس القسم الرقمي في مجموعة OTP البنكية: "لقد نشرت مجموعة OTP البنكية نظامًا متعدد الأقسام للذكاء الاصطناعي يرتكز بصورة أساسية على منصة Dataflow-as-a-Service GPT من سامبا نوفا، مما يجعل الذكاء الاصطناعي أحد التقنيات الرئيسية التي سنعتمدها في المنطقة لسنوات قادمة من خلال استخدام نموذج أساسي في التعرف على اللغات الطبيعية للبشر ومعالجتها. لقد مكنتنا حلول سامبا نوفا من تعزيز التزامنا بالمعايير البيئية والاجتماعية التي وضعناها لأنفسنا، وتحقيق الاستفادة القصوى من تقنيات الذكاء الاصطناعي مع الحفاظ على أعلى مستوى من الكفاءة في استهلاك الطاقة".

     

    وسيقوم مختبر أرجون الوطني (Argonne) بنشر الجيل التالي من منصة سامبا نوفا الجديدة كجزء من وحدة الاختبار الخاصة بالذكاء الاصطناعي والتابعة لمنشأة الحوسبة الرائدة التابعة للمختبر، وتتوفر معلومات عنها عبر الرابط (https://Inkdin/g7PtaGxp).

     

    من ناحيته قال ريك ستيفنز، المدير المساعد للمختبر وزميل أرغون المتميز في مختبر أرجون الوطني التابع لوزارة الطاقة الأمريكية: "سيختبر العلماء في مختبر أرجون ومؤسسات بحثية أخرى منصة الجيل التالي هذه لمجموعة متنوعة من حالات الاستخدام بما في ذلك نماذج اللغة الكبيرة مثل GPT لتوليد الجينات، وشبكات الالتفاف ثلاثية الأبعاد لفيزياء النيوترينو، والتنبؤ باستجابة الأورام للأدوية غند أخذها بصورة منفردة أو مع أدوية أخرى".

     

    من ناحية اخرى قال رودريجو ليانغ، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "سامبا نوفا سيستمز": "يعمل الذكاء الاصطناعي اليوم على تغيير الصناعات والمؤسسات بشكل كبير كما فعلت الإنترنت عند بدء انتشارها، وستحظى الشركات السبّاقة في نشر تقنيات الذكاء الاصطناعي، سواء في قطاع البنوك وشركات الطاقة وشركات الأدوية والمختبرات الوطنية، بميزة تنافسية عن باقي المؤسسات، إذ ستتمكن بعد نشر الهيكل الرئيسي للذكاء الاصطناعي لديها من تطوير التطبيقات ونشرها بسهولة لمدة عشر سنوات قادمة. وتمكّن حلول "سامبا نوفا" المؤسسات من توسيع نطاق استراتيجيات الذكاء الاصطناعي الخاصة بها بشكل أسرع،  وبأقل قدر من المخاطر، ولك بفضل نموذج الشراء القائم على مبدأ الاشتراك بدلاً من الدفع مرّة واحدة".

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن