إيلون ماسك واستمرار خسارة مليارات الدولارات مع تراجع سهم "تسلا " بعد قتل شخصين

  • كتب : عادل فريج

     

     

    يواجه هذه الايام إيلون ماسك مؤسس شركة " تسلا " ، وثالث اغني اغنياء العالم ، أسواء أيامه ، فى ظل استمرار نزيف خسائره المالية نتيجة تراجع أسهم شركته والتى تعد أكبر شركة لصناعة السيارات الكهربائية في العالم.

     

    حيث تراجع سهم شركة تسلا (NASDAQ:TSLA) منخفضا 3.4 % بعد حادث ارتطام  سيارة من إنتاج الشركة يعتقد أنها كانت تعمل بدون سائق على مقعد القيادة،بشجرة يوم السبت شمالي هيوستون مما أودى بحياة شخصين.

     

    قال آلان كورنهاوزر ، رئيس هيئة التدريس لهندسة المركبات ذاتية القيادة في جامعة برينستون: "كان إيلون غير مسؤول تمامًا". 

    وأضاف كورنهاوزر إن ماسك قد باع وهما للأمريكين بأن السيارات يمكن أن تقود نفسها على الرغم من أن تسلا تقول في التفاصيل الدقيقة أنها ليست جاهزة.

    وقال إيلون ماسك في تغريدة عبر تويتر أن سجلات البيانات التي تم مراجعتها حتى الآن تظهر عدم تمكين الطيار الآلي من القيادة الذاتية الكاملة.

    وأدى الحادث إلى تدخل وكالتين فيدراليتين للتدقيق في الملابسات، وهو الأمر الذي قد ينسحب الأنظمة الإلكترونية التي تتولى بعض مهام القيادة.

    وقالت الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة والمجلس الوطني لسلامة النقل إنهما سيرسلون فرقًا للتحقيق في حادث تحطم على طريق سكني أسفر عن مقتل رجلين في سيارة تسلا موديل S.

    السوق بلا وجهة: ضعف يصيب الذهب، والدولار يهبط، وبتكوين بحركة جانبية

    منذ مارس الماضي كثفت  NHTSA ، التي تتمتع بسلطة تنظيم شركات صناعة السيارات واستدعاء المركبات المعيبة ، تحقيقاتها بشأن تسلا ، وأرسلت فرقًا إلى ثلاث حوادث.

    ويرى البعض أن الرئيس التنفيذي لتسلا إيلون ماسك قد بالغ الترويج لقدرة أنظمته باستخدام اسم Autopilot أو إخبار العملاء أن "القيادة الذاتية الكاملة" ستكون متاحة هذا العام.

    وفي المقابل من تراجعات أسهم تسلا العنيفة بجلسة أم الإثنين، ترتفع أسهم الشركة خلال تلك اللحظات في تعاملات ما قبل الافتتاح بنسبة 0.7% صعودا إلى مستويات 719.2 دولار .

    ومع بدء تداولات اليوم الثلاثاء ارتفعت أسهم تسلا بحوالي 3% إلى مستويات 734.6 دولار بينما زاد مؤشر ناسداك طفيفا بحوالي 0.07%.

    وانخفضت ثروة إيلون ماسك أمس الإثنين بحوالي 3% بعد خسارة 6 مليارات دولار، لتصل إلى 174 مليار دولار ، ليظل في المركز الثالث بين أغنى أثرياء العالم .

    ويتصدر جيف بيزوس مؤسس أمازون (NASDAQ:AMZN) والذي يمتلك نحو 11% من أسهما قائمة أثرياء العالم بثروة تقدر بـ196 مليار دولار.

     بينما يأتي برنار أرنو مؤسس LVHM في المركز الثالث بثروة تبلغ قيمتها 180 مليار دولار .

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن