مطالبات لضبط سوق العملات المشفرة في الولايات المتحدة

  • تشهد سوق العملات المشفرة اهتماما كبيرا من قبل المستثمرين في مختلف أنحاء العالم، الأمر الذي يتطلب وجود آليات لضبطها.

    وطالب رئيس هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية غاري غينسلر اليوم الثلاثاء، الكونغرس إلى منح الهيئة المزيد من الصلاحيات لتحسين الإشراف على التداول والإقراض ومنصات العملات المشفرة، وهو ما قال إنها منطقة فوضوية مليئة بالاحتيال والمخاطر على المستثمرين.

    وقال غينسلر إن سوق العملات المشفرة تشمل العديد من العملات التي قد تكون أوراقًا مالية غير مسجلة، وتترك الأسعار مفتوحة للاحتيال، وتجعل ملايين المستثمرين عرضة للمخاطر.

    وأضاف في مؤتمر عالمي، أن ”هذه الفئة من الأصول مليئة بالاحتيال والخداع وإساءة الاستخدام في تطبيقات معينة.. نحن بحاجة إلى سلطات إضافية من الكونغرس لمنع المعاملات والمنتجات والمنصات من الوقوع بين الشقوق التنظيمية“.

    ووصلت القيمة السوقية للعملات المشفرة إلى مستوى قياسي بلغ تريليوني دولار في أبريل الماضي، مع قيام المزيد من المستثمرين بتخزين محافظهم في عملات رقمية، لكن الإشراف على السوق لا يزال غير مكتمل.

    وكان القطاع ينتظر بفارغ الصبر معرفة نهج جينسلر، وهو ديمقراطي جرى تعيينه لرئاسة هيئة الأوراق المالية والبورصات في /أبريل الماضي، بينما يتعلق بالرقابة على تلك السوق التي قال في السابق إنه يجب وضعها ضمن التنظيم المالي التقليدي.

    وقدم غينسلر اليوم مزيدا من المؤشرات بشأن نهج تفكيره، قائلا إنه يود من الكونجرس أن يمنح الهيئة سلطة الإشراف على عمليات تبادل العملات المشفرة، التي لا تقع حاليًا ضمن اختصاصها.

     






    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن