فيسبوك تخدع محللي اتجاهات المستهلكين

  • أفادت صحيفة نيويورك تايمز أن شركة فيسبوك اعتذرت للباحثين في مجال المعلومات المضللة عن تزويدهم ببيانات معيبة وغير كاملة لعملهم في دراسة كيفية تفاعل المستخدمين مع المنشورات والروابط عبر منصتها.

     

    ووفقا لما ذكرته البوابة العربية لأخبار التقنية، فإنه منذ أكثر من ثلاث سنوات، أعلن مارك زوكربيرج عن خطة لمشاركة البيانات مع الباحثين حول كيفية تفاعل الأشخاص مع المنشورات والروابط عبر الشبكة الاجتماعية، حتى يتمكن الأكاديميون من دراسة المعلومات الخطأ عبر الموقع.

     

    واستخدم الباحثون البيانات على مدار العامين الماضيين في العديد من الدراسات التي تفحص انتشار المعلومات الخطأ والمضللة.

     

    وعلى عكس ما أخبرته الشركة للباحثين، فإن البيانات التي قدمتها تضمنت على ما يبدو معلومات لنصف المستخدمين تقريبًا في الولايات المتحدة، وليس جميعهم.

     

    وأخبرت الشركة الباحثين أن البيانات المتعلقة بالمستخدمين خارج الولايات المتحدة، التي تمت مشاركتها أيضًا، لا يبدو أنها غير دقيقة.

     

    وذكرت صحيفة التايمز أن أعضاء فريق البحث المفتوح والشفافية عبر المنصة أجروا مكالمة مع الباحثين للاعتذار عن الخطأ.

     

    وتساءل بعض الباحثين عما إذا كان الخطأ مقصودًا لتخريب البحث، أو مجرد حالة من الإهمال.

     

    واعتذرت الشركة للباحثين في رسالة بالبريد الإلكتروني، وقالت: نحن نعتذر عن الإزعاج الذي قد يسببه هذا الأمر ونود أن نقدم أكبر قدر ممكن من الدعم.

     

     

     

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن