أول قاعدة بيانات عامة لإنتاج الفحم والنفط والغاز تكشف كارثه بيئيه

  • إذا تم استخدام احتياطيات العالم المتبقية من الوقود الأحفوري، فهذا من شأنه أن يضر بميزانية الكربون سبع مرات، هذه هي النتيجة الرئيسية للسجل العالمي الجديد للوقود الأحفوري، وهو بمثابة قاعدة بيانات تعد الأولى من نوعها لتتبع إنتاج الوقود الأحفوري في العالم واحتياطياته وانبعاثاته.

     

    ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، تقدر الأمم المتحدة أن ميزانية الكربون المتبقية للأرض بنحو 360 مليار طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون.

     

    ومع ذلك، يكشف السجل العالمي أن الولايات المتحدة وروسيا تمتلكان احتياطيات كافية من الوقود الأحفوري لتفجير ميزانية الكربون العالمية بأكملها، حتى لو توقفت جميع البلدان الأخرى عن الإنتاج على الفور.

     

    كما أنه علاوة على ذلك، فإن حرق احتياطيات الوقود الأحفوري المتبقية في العالم سيطلق 3.5 تريليون طن من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، وهو أكثر من جميع الانبعاثات الناتجة منذ الثورة الصناعية.

     

    قال روب جاكسون، عالم المناخ بجامعة ستانفورد: "لا يمكننا تحمل استخدامها جميعًا، أو أي منها تقريبًا في هذه المرحلة"، مضيفا "لقد نفد الوقت لدينا لبناء أشياء جديدة بطرق قديمة".

     

    كما أدى النشاط البشري منذ الثورة الصناعية، المدعوم إلى حد كبير بالفحم والنفط والغاز، إلى ما يقل قليلاً عن 1.2 درجة مئوية (2.1 درجة فهرنهايت) من الاحترار وجلب معه حالات جفاف أشد، وفيضانات وعواصف شديدة بسبب ارتفاع منسوب المياه.

     

    ويتضمن السجل، الذي طورته شركة Carbon Tracker وGlobal Energy Monitor، بيانات من أكثر من 50000 حقل نفط وغاز وفحم في 89 دولة، تغطي 75% من الاحتياطيات العالمية والإنتاج والانبعاثات.

     

     

    ويهدف إلى إتاحة البيانات المتباينة سابقًا أو التي يصعب الوصول إليها للجمهور، بما في ذلك للمستثمرين الذين يحاولون فهم أفضل للأصول التي قد تكون معرضة لخطر كونها غير اقتصادية أو عالقة، في التحول منخفض الطاقة.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن