وفقا لتقرير صندوق بارتيك أفريقيا : 6.5 مليار دولار استثمارات بالشركات الناشئة التكنولوجية في 2022

  • كتب : باكينام خالد

     

    وسط التراجع الحاد في التمويل العالمي لرأس المال الاستثماري، تميزت المنظومة الأفريقية للتكنولوجيا بنمو متزايد بنسبة 8٪ اعتبارا من عام 2021.

    وزاد حجم تمويل الديون بمقدار 1.5 مليار دولار، وهو ما يمثل ما يقرب من ربع إجمالي التمويل.

    واستحوذت التكنولوجيا المالية، التي لا تزال رائدة، على 39٪ من إجمالي حجم الأسهم واحتفظت نيجيريا بالمرتبة الأولى بنسبة 23٪.

    جاء ذلك في تقربر أصدره صندوق " بارتيك أفريقيا " ، صندوق رأس المال الاستثماري المخصص للشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا في أفريقيا، حول رأس المال الاستثماري التكنولوجي في أفريقيا.

    وكشف التقرير، الذي يهدف إلى تقديم صورة عامة عن حالة المنظومة، أنه على الرغم من الانكماش العالمي لقطاع رأس المال ، حيث نمت المنظومة التكنولوجية الأفريقية بشكل أسرع من جميع الأسواق الأخرى على مستوى العالم.

    وأوضح التقربر ان إجمالي التمويل المستثمر في الشركات التكنولوجية الناشئة في القارة 6.5 مليار دولار، بزيادة قدرها 8٪ مقارنة بعام 2021، موزعة على 764 صفقة – مقارنة بحوالي 724 صفقة في عام 2021.

    وكشف التقرير عن زيادة حجم تمويل الديون بأكثر من الضعف، حيث وصل إلى 1.55 مليار دولار من خلال 71 صفقة [نمو سنوي بنسبة 65٪].

    في المقابل، أظهرت صفقات الأسهم انخفاضًا طفيفًا، حيث جمعت 653 شركة ناشئة في مجال التكنولوجيا في أفريقيا 4.9 مليار دولار [-6٪] في 693 صفقة أسهم [2٪ نمو سنوي].

    ومع التركيز على تمويل رأس المال، فقد كشف التقرير أن القطاع لا يزال يتسارع خلال الربع الأول والربع الثاني من عام 2022 مقارنةً بعام 2021، حيث أظهرت المقارنة السنوية للربعين الأول والثاني ارتفاعًا بنسبة +127٪ مقارنة بالعام الماضي و+ 83٪ مقارنة بالعام الماضي على التوالي. وذكر أن تباطؤ رأس المال الاستثماري العالمي أدى إلى إعاقة نمو النشاط في الربع الثالث [-65٪ على أساس سنوي] والربع الرابع [-35٪ على أساس سنوي].

    وفي عام 2022، ظلت أنشطة جمع التبرعات ثابتة في جميع المراحل. عند 1.4 مليون دولار، ارتفع متوسط أحجام المستثمرين الجدد + التذاكر في عام 2022 [+12٪ على أساس سنوي]، بينما بقيت السلسلة (أ) على حالها عند 8.5 مليون دولار، كما عادت المراحل اللاحقـــة إلى مستويات 2019، حيث انخفضت أحجام الصفقات ب ونمو بنسبة -23٪ و-50٪ سنويًا على التوالي. بالإضافة إلى ذلك، شهد عام 2022 انخفاضا كبيرا في عدد الصفقات الضخمة [أكثر من 100 مليون]، مع سبع صفقات فقط مقارنة بـ 14 صفقة في عام 2021.

    وقال تيدجان ديم، الشريك العام في بارتيك: “كان عام 2022 عامًا مليئا بالتحديات بشكل خاص لمنظومة رأس المال الاستثماري في جميع أنحاء العالم، حيث قام مستثمرو المشاريع والنمو بتخفيض استثماراتهم بمقدار الثلث. ومع ذلك، كشف تقريرنا أن المنظومة التكنولوجية الأفريقية أظهرت مرونة كبيرة، حيث اضافة المزيد من المستثمرين التزامهم تجاه القارة من خلال الاستثمار في الفرق المحلية والصناديق المخصصة للسوق، وهو ما يثبت أنه أفضل طريقة للتقدم نحو المستقبل”.

    وبشكل عام، لا تزال نيجيريا، جنوب أفريقيا، مصر وكينيا هي الوجهات الاستثمارية الأولى في أفريقيا، مع بقاء نصيبها من إجمالي الحجم ثابتًا 72٪. احتفظت نيجيريا بالمرتبة الأولى، حيث جلبت 1.2 مليار دولار من رأس المال، على الرغم من انخفاض بنسبة 36٪ عن عام 2021؛ واجتذبت كل من جنوب أفريقيا ومصر وكينيا تمويلًا يزيد عن 0.7 مليار دولار، وأكملت غانا المراكز الخمسة الأولى بما يزيد قليلاً عن 0.2 مليار دولار.

    وبشكل عام، اجتذبت 28 دولة تمويل الأسهم في عام 2022، منها 13 دولة في أفريقيا الفرنكوفونية (الناطقة بالفرنسية).

    وفي ضوء تراجع السوق، كشفت نتائج التقرير أيضًا أن التكنولوجيا المالية، التي اجتذبت تاريخيًا استثمارات كبيرة، كانت الأكثر تأثرًا بالتباطؤ في عدد الصفقات الكبيرة، ومع ذلك، لا تزال التكنولوجيا المالية القطاع الأكثر تمويلًا في إفريقيا، وهذا عبر جميع مصادر رأس المال، مع 39٪ من إجمالي حجم الأسهم [1.9 مليار دولار] و45٪ من إجمالي حجم الدين [691 مليون دولار].

    وشهدت القطاعات الأخرى نموًا كبيرًا وحصلت على حصة كبيرة من نشاط تمويل الأسهم هذا العام، وأبرزها تكنولوجيا التنظيف، التي حققت عودة كبيرة بنسبة 18٪ من إجمالي تمويل الأسهم عند 863 مليون دولار [+347٪ سنويًا] ولكنها تمثل أيضًا 39٪ من إجمالي تمويل الديون 605 مليون دولار.

    وأظهرت نتائج التقرير أن الشركات الناشئة التي أسستها القيادات النسائية جمعت 22٪ من جميع صفقات الأسهم في عام 2022، بزيادة نقطتين مئويتين من 20٪ في عام 2021. كما ساهموا بمبلغ 644 مليون دولار أو 13٪ من إجمالي تمويل حقوق الملكية، بانخفاض 3 نقاط مئوية عن 16٪ في عام 2021.

    وخارج البلدان الأربعة الأولى، حققت غانا (202 مليون دولار)، الجزائر (150 مليون دولار)، تونس (117 مليون دولار) والسنغال (105 مليون دولار) ضمن البلدان الأخرى الوحيدة التي تجاوزت علامة 100 مليون دولار للتمويل.

    وعلى الرغم من التباطؤ في معدل نمو المستثمرين في الأسهم، اجتذبت منظومة التكنولوجيا في أفريقيا 1149 مستثمرًا فريدًا للمرة الأولى [+29٪ سنويًا مقارنة بالعام 2021].

    وشهدت التكنولوجيا الأفريقية المزيد من المستثمرين الملتزمين، حيث شارك 89 منهم في 5 صفقات أو أكثر (مقارنة بـ 65 مستثمرًا في عام 2021).

    ويتزايد عدد مستثمري الديون الناشطين في القارة بمقدار 2.5 مرة على أساس سنوي، مع مزيج من مؤسسات الدين المحلية والمقرضين الدوليين مع أدوات الأسواق الناشئة ومؤسسات تمويل التنمية.

    أضاف سيريل كولون، الشريك العام في بارتيك: “ظل الكثير من منهجيتنا كما هو على مر السنين، وبالتالي يمكننا تقديم لمحة سريعة عن كيفية تطور القارة الأفريقية على مر السنين. بقيت الطريقة النيجيرية والعمودية في مجال التكنولوجيا المالية في الصدارة؛ ومع ذلك، في بيئة يكون فيها تمويل الأسهم أكثر صعوبة، أثبتت الديون أنها مصدر بديل قوي للشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا الأفريقية في عام 2022، مما يشير إلى النضج داخل كل قطاع.

    الجدير بالاشارة يعد بارتيك أفريقيا الذي مقره داكار بالسنغال أكبر صندوق رأس مال مخاطر مخصص للشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا في إفريقيا.

     

    ومع التركيز على صفقات الأسهم المتأخرة والسلسلة (أ)و(ب) في الشركات الناشئة التي تغير طريقة استخدام التكنولوجيا في قطاعات متعددة، بما في ذلك التعليم والتنقل والتمويل والرعاية الصحية، استثمر الصندوق رأس المال الاستثماري، حتى الآن، في 17 شركة ناشئة أفريقية مثل ويف و تريد ديبوت. باستخدام نفس المنهجية المتبعة في السنوات السابقة، لا يتضمن التقرير السنوي السابع لشركة بارتيك إفريقيا حول الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا الأفريقية سوى صفقات الأسهم حيث يكون المبلغ الإجمالي أعلى من 200 ألف دولار.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن