اكتشاف فيروس منقول من الخفافيش قد يقتل الإنسان

  • اكتشف العلماء فيروسا قاتلا في الخفافيش في جنوب أستراليا، ما دفعهم إلى التحذير من أن "المرض الشبيه بداء الكلب" يمكن أن يقتل البشر إذا لم يتم علاجه.

    وأصدرت شركة SA Health بيانا، يوم الخميس 8 أبريل، يحث أي شخص يخرج إلى الهواء الطلق لتجنب أي اتصال مع الخفافيش.

    وينصبّ القلق على الخفافيش التي تحمل فيروس الخفافيش الأسترالي (ABL)، وهو مرض شبيه بداء الكلب يمكن أن ينتقل إلى البشر إذا ما تعرضوا للعض.

    ويمكن أن يؤثر على الجهاز العصبي المركزي وعادة ما يكون قاتلا. وتقدر منظمة الصحة العالمية أن أكثر من 55 ألف شخص يموتون من داء الكلب في جميع أنحاء العالم كل عام.

    ووقع تسجيل ثلاث حالات فقط من فيروس الخفافيش الأسترالي، أو كما يعرف بفيروس ليسا أو الفيروس الكلبي في الخفافيش، منذ التعرف على الفيروس لأول مرة في عام 1996، وأدت جميعها إلى وفاة المرضى.

    ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن الفيروس تم تأكيده الآن في الخفافيش في جنوب أستراليا للمرة الثالثة.

    وقالت الدكتورة لويز فلود، من فرع مكافحة الأمراض المعدية التابعة لإدارة الصحة والرفاهية في جنوب إفريقيا: " فيروس الخفافيش الأسترالي هو مرض شبيه بداء الكلب يمكن أن ينتقل إلى البشر إذا ما تعرضوا للعض أو الخدش من قبل خفاش مصاب. وإذا تأخر العلاج إلى ما بعد ظهور الأعراض، فإن الحالة تكون قاتلة على الدوام. وفي حين أن 1% فقط من الخفافيش تحمل عادة فيروس الخفافيش الأسترالي، فإن هذه التعرضات الأخيرة مقلقة وتذكير مهم بأنه لا ينبغي التعامل مع الخفافيش إلا من قبل مدربين مناسبين ومُلقحين للحيوانات".

    وأضافت أن إدارة الجروح الفورية والوقاية يمكن أن تساعد في منع تطور الفيروس بعد التعرض لعض الخفافيش أو الخدش.

     

     



    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن