إيطاليا تستعيد نحو 800 قطعة أثرية

  • قال الفريق المعني بسرقة التحف الفنية والآثار التابع للدرك الوطني الإيطالي، إن المشكلة بدأت عام 2017 بعدما لاحظ خبراء إيطاليون في فهرس مصور خاص بمعرض يقيمه متحف جنيف عن شعب إيطاليا القديمة، صورة للوحة تذكارية طويلة تعود إلى جنوب شرقي إيطاليا في عصور ما قبل الرومان.

    وتأكدوا من أن قطعة من نفس اللوحة التذكارية يحتفظ بها متحف في منطقة بوليا، ومن ثم فإن القطعة بأكملها تم التنقيب عنها هناك. ويحظر القانون الإيطالي تصدير القطع الأثرية الثقافية التي يعثر عليها في الأراضي الإيطالية.

    وقاد التحقيق في نهاية الأمر إلى اكتشاف 781 قطعة أثرية أخرى بينها جرة من الخزف ومزهريات ولوحات تذكارية وتماثيل صغيرة.

    وبحسب الخبراء، فإن القطع يرجع تاريخها إلى الفترة بين القرنين السادس والثالث قبل الميلاد، ومعظمها نهب من مقابر أثرية في بوليا.

    وقالت الشرطة إنها عثرت في الأساس على اللوحة التذكارية التي لفتت انتباه الخبراء، في منزل جامع تحف في بلدة قرب أنتويرب.

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن