إيلون ماسك مطالب بدفع غرامة تتجاوز 2 مليار دولار

  • من المتوقع أن يمثل الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، إيلون ماسك أمام المحكمة اليوم ، وقد يواجه مخاطر كبيرة - إذا خسر، فقد يضطر إلى دفع ما يزيد عن ملياري دولار من ثروته الشخصية.

     

    وسيكون ماسك أول شاهد في محاكمة للدفاع عن دوره في استحواذ تسلا على سولر سيتي SolarCity بقيمة 2.6 مليار دولار، حيث رفع المساهمون دعوى قضائية ضد ماسك وأعضاء مجلس إدارة شركة تسلا، زاعمين أن صفقة في عام 2016 كانت بمثابة خطة إنقاذ لشركة سولر سيتي.

     

    كما زعموا أنها أثرت بشكل غير عادل على عائلة ماسك، التي كانت من بين أكبر المساهمين، وأن ماسك وآخرين فشلوا في الكشف عن جميع التفاصيل ذات الصلة وخرقوا مسؤولياتهم الائتمانية، وأصر ماسك على أنه "منعزل تماما" من المفاوضات بشأن الصفقة، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

     

    في العام الماضي، قام أعضاء مجلس الإدارة المذكورين في الدعوى بتسوية مع مساهمي تسلا مقابل 60 مليون دولار دون اعتراف بارتكاب مخالفات، كان ماسك، ثاني أغنى شخص في العالم، المتهم الوحيد الذي اختار إحالة المعركة إلى القضاء.

     

    كان لماسك نصيبه من المشاكل القانونية بخلاف صفقة سولر سيتي، على سبيل المثال، قدمت هيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC) دعوى قضائية ضده في عام 2018 بتهمة الاحتيال، وتمت تسوية القضية مع ماسك وتسلا، ودفع كل منهما 20 مليون دولار.

     

    وجاءت الاتهامات بعد أن غرد ماسك بخصوص الاستحواذ على شركة تسلا مقابل 420 دولاراً للسهم، وهي الخطوة التي أدت إلى ارتفاع سعر سهم تسلا، واضطر ماسك للتخلي مؤقتاً عن دوره كرئيس في شركة تسلا كأحد شروط التسوية.

     

    وتواجه تسلا وماسك العديد من الدعاوى القضائية الأخرى، بما في ذلك واحدة بشأن حزمة مكافآت الرئيس التنفيذي غير المسبوقة التي حصل عليها ماسك.

     

    وفي قضية سولر سيتي، سيتعين على القاضي أن يقرر ما إذا كان ماسك مساهماً متحكماً متضارباً استوفى معيار "الإنصاف الكامل" في تعامله مع عملية الاستحواذ على سولر سيتي.

     

    وبمعنى آخر، هل كان ماسك يتصرف في مصلحة مساهمي تسلا؟ وهل أخبر المساهمين بكل ما يستحقون معرفته.

     

    وفقاً لدعوى قضائية، امتلك ماسك 22.1% من أسهم تسلا العادية وقت الصفقة، و21.9% من SolarCity، كانت سولر سيتي أصلاً مضطرباً كان ينزف الأموال في السوق كثيفة رأس المال لنشر الطاقة الشمسية السكنية.

     

    بالنسبة لماسك والعديد من مؤيديه، مثل الاستحواذ على سولر سيتي في عام 2016 مزيجاً طبيعياً من شركاته وطريقة لـ تسلا لمتابعة مهمتها البيئية من خلال مجموعة أوسع من المنتجات، سيكون أصحاب المنازل قادرين على تمويل وتركيب الألواح الشمسية على الأسطح من نفس الشركة التي وفرت سيارتهم الكهربائية ومحطة الشحن المنزلية والبطارية الاحتياطية لتخزين الطاقة.

     

     





    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن