منصة التصويت الرقمي Polys القائمة على البلوك تشين أصبحت زاخرة بالخيارات

  • خضعت منصة التصويت الرقمي القائمة على تقنية البلوك تشين، Polys، لتحسينات ارتقت بمزاياها. وباتت المنصة التابعة لمركز كاسبرسكي للابتكار Kaspersky Innovation Hub، تتيح أساليب تصويت جديدة لتلبي بسلاسة طلبات العملاء، كما زُوّدت المنصة الرقمية بمزايا جديدة خاصة بمنظمي عمليات التصويت، تجعل إدارة الانتخابات وتنظيمها أسهل.

     

    على مدار العام الماضي، انتقلت جوانب مختلفة من حياة الأفراد إلى الإنترنت، ومنها اتخاذ القرارات المشتركة. وقد أدى ذلك إلى زيادة عدد جلسات الاقتراع التي عُقدت على منصة Polys بثلاثة أضعاف في فترة العام الماضي[1]. وتتسم تقنية البلوك تشين بطبيعة لامركزية غير قابلة للتغيير، ما يجعلها مثالية للتصويت الإلكتروني في الظروف والمجالات ذات المتطلبات الأمنية العالية. ومع تزايد شعبية عمليات التصويت والانتخابات المدعومة بهذه التقنية، فقد برزت الحاجة إلى أساليب تصويت جديدة.

     

    وأضافت Polys الأنواع التالية المبتكرة من عمليات التصويت والاقتراع، دعمًا لمختلف سيناريوهات التي تحظى بإقبال كبير من العملاء:

     

    ·      التصويت بـ "مع" أو "ضد" أو "الامتناع"

     

    يمكن للمنظمين في هذا الشكل من أشكال التصويت الجديدة على المنصة، إنشاء استطلاعات رأي حول مسائل مختلفة في جلسة اقتراع واحدة، وباستخدام بطاقة اقتراع واحدة، لتوفير الوقت في الانتخابات التي تحدث في الاجتماعات السنوية العامة أو اجتماعات مجالس الإدارة أو المجالس الأكاديمية، والتي تعقدها الشركات والمنظمات غير الحكومية والمؤسسات التعليمية. ويشكّل هذا النوع الجديد من الانتخابات إضافة قيّمة إلى عمليات الاختيار الفردي والاختيار المتعدد وأنظمة النقاط متعددة الخيارات (حيث يمنح الناخب نقاطًا للخيارات المتاحة).

     

    وتمثل التحدّي الرئيس عند تنفيذ هذا النوع من الاقتراع في إجراء فرز سريع وفعال للأصوات، مع تمكين حماية قوية للخصوصية.

     

    ·      التصويت بالبطاقة المفتوحة

     

    بالإضافة إلى التصويت السري الذي يجري تمكينه باستخدام خوارزميات قوية لإخفاء الهوية والتشفير، يمكن للعملاء ترتيب انتخابات يدلي المشاركون فيها بأصواتهم علنًا. ولا بدّ في بعض الحالات من هذا التصويت الذي يجري بنداء الأسماء؛ كمنح الدرجات العلمية التي غالبًا ما تستند إلى مثل عمليات التصويت هذه.

     

    وقد أضيفت المزايا التالية إلى منصة Polys لتسهيل تنظيم عمليات التصويت وإدارتها:

     

    ·      تبسيط الفوترة والترخيص

    بات بالإمكان الآن تنظيم عمليات التصويت لما يصل إلى 5,000 مشارك، وشرائها، دون الحاجة للتواصل مع فريق Polys، ما يسرّع الإجراءات المحاسبية. وتُنفّذ آلية الترخيص الجديدة في شكل عقد ذكي؛ فعند تفعيل الترخيص، تُسجّل جميع المعاملات في البلوك تشين. ويمكن الاختيار من باقات جاهزة، أو إعداد ترخيص بمواصفات خاصة بناء على طلب العميل إذا كانت الخيارات الجاهزة لا تلبي متطلباته.

     

    ·      تتبُّع بطاقات الاقتراع المفتوحة

    يمكن للجهة المنظمة لعملية التصويت، من خلال هذا التحديث، تتبع الرابط المفتوح من رسالة بريد إلكتروني أو رسالة نصية قصيرة لتلقي بطاقة الاقتراع. وتُعرض قائمة هؤلاء المشاركين في جدول ضمن لوحة المنظمين في مرحلة "سرَيان التصويت"، ويظلّ مستحيلًا، مع ذلك، معرفة من يدلي بصوته، لضمان عدم الكشف عن هويته وتجنب عمليات التلاعب.

     

    ·      أدوات لتعديل قوائم الناخبين

    يمكن، في مرحلة "الإنشاء"، عرض قائمة الناخبين المحمَّلة إلى المنصة وتحريرها، مباشرة في واجهة نظام التصويت.

     

    ·      أرشفة جلسات الاقتراع القديمة

    يمكن الآن أرشفة جميع الاستطلاعات المكتملة وعرضها في منطقة خاصة من لوحة المنظمين. ولا يمكن حذف أي شيء من النظام نظرًا لأن Polys مبنية على تقنية البلوك تشين. وكانت في السابق جميع جلسات الاقتراع الحالية والسابقة تُدرج في قائمة واحدة، ولكن في حال أجرت الجهة المنظمة العديد من عمليات الاقتراع والتصويت، كان يصعب تحديد الجلسات التي لا تزال قيد التنفيذ في تلك القائمة.

     

    وقال ألكسندر سازونوف رئيس Polys مُعلّقًا على التحسينات التي أُدخلت على المنصة، إن المنصة حريصة على مراجعة جميع الاقتراحات المقدمة من عملائها والإسراع في تنفيذ المزايا التي يطلبونها بكثرة. وأضاف: "نظرًا لأن المزيد من عمليات الاقتراع والتصويت لاتخاذ القرارات المشتركة تنتقل إلى الإنترنت بعد أن كانت تحدث شخصيًا في السابق، فإن بطاقات الاقتراع الأساسية لا تأخذ في الاعتبار دائمًا جميع تفاصيل تلك العمليات. وقد لاحظنا أن بعض عملائنا يميلون، مثلًا، إلى إنشاء سلسلة من جلسات الاقتراع التي تحدث جميعها في الوقت نفسه، لذلك أجرينا تحسينات على منصتنا وأضفنا إليها طرق تصويت مبتكرة ومزايا جديدة، حتى لا يضطر عملاؤنا للتوجه نحو خيارات غير آمنة".

    يمكن الاطلاع على معلومات أوفى حول Polys.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن