تعاون بين البحث العلمى وبنك الطعام لتصنيع وجبات من الأغذية التراثية

  • وقع الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا والدكتور محمد القرماني، رئيس قطاع مختبر الأبحاث ببنك الطعام المصري بالنيابة عن محسن سرحان الرئيس التنفيذى لبنك الطعام، وتحت رعاية الدكتور محمد هاشم، رئيس المركز القومي للبحوث وبحضور الدكتور مجدي السيد، الأستاذ بالمركز القومي للبحوث والباحث الرئيسي لمشروع توثيق الأغذية المصرية (موسوعة الأغذية الشعبية المصرية 2020) بروتوكول تعاون مشترك بين كل من بنك الطعام المصرى وأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا والمركز القومي للبحوث، وهي الاتفاقية المنوط بتنفيذها المركز القومي للبحوث بالتعاون مع بنك الطعام المصرى والممولة بالكامل من أكاديمية البحث العلمي والتي تهدف إلى توثيق الأغذية المصرية الشعبية في جميع محافظات مصر المختلفة لإعادة ترسيخ عادات تناول هذه الأطعمة وتحسين الحالة التغذوية والصحية.


    وأكد الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا فى بيان ، علي حرص الأكاديمية لتفعيل دورها في دعم نتائج البحوث وتطويع البحث العلمي في إيجاد حلول سريعة وفاعلة لمشكلات المجتمع، موضحا أن البحث العلمي يمثل المدخل الرئيسي لفهم مختلف جوانب الحياة علي كافة الأصعدة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وأن هذا التعاون الثلاثي الأطراف بين الأكاديمية والمركز القومي للبحوث وبنك الطعام المصري يعتبر بمثابة تلاقي وتوحيد القوي بين جهات الدولة في تقديم الخدمة المجتمعية وتعظيم الاستفادة من البحوث في خدمة المجتمع ووصول الغذاء لمستحقيه ضمن بنود تنفيذ المشروع البحثي الذي سيتم من خلاله تجميع مختلف الأغذية المصرية من مصادرها المختلفة وتدوين المكونات وطريقة الإعداد والتحضير والقيمة الغذائية والفوائد الصحية لهذه الأغذية للحفاظ علي الهوية المصرية الغذائية بهدف زيادة الوعي بأهمية وقف التحول الانتقالي من الأغذية الشعبية إلي الغربية في صورة موسوعة للأغذية المصرية ومادة فيلمية وفوتوغرافية.

    كما أكد على ضرورة إزالة الفجوة بين البحث العلمي والتطبيق، وأن يكون هناك تنسيق كامل بين مؤسسات البحث العلمي وقطاعات الدولة المختلفة، بما يوحد الجهود ويدعم الأداء وإنجاز تحقيق خطط التنمية المستدامة عبر بناء الشراكات الإستراتيجية بين مؤسسات البحث العلمي والأطراف ذات العلاقة.

    وفي هذا الصدد أشار الدكتور محمد هاشم رئيس المركز القومي للبحوث إلى التنوع الجغرافي المصري شديد الخصوصية، حيث تتمتع كل محافظة من محافظاتها بشخصيتها الحضارية المستقلة والمندمجة في ذات الوقت ولكل منها أكلاتها الشعبية التراثية التي تستلهم صبغتها من طباع وتقاليد البيئة المحيطة ومدي توفر المحاصيل الزراعية والثروات الغذائية المختلفة مما يعكس عبقرية قاطنيها، و لهذا فان صدور موسوعة الأغذية الشعبية المصرية تحت مظلة أكاديمية البحث العلمي و التكنولوجيا أظهرت امتلاك مصر ثروة حقيقية من الإرث الغذائي الواجب علينا اعادة احيائه و الحفاظ عليه و التطوير منه.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن