تراجع قيمه لـ”بيتكوين”

  • بعد أن نجح سوق العملات الافتراضية الأسبوع الماضي، لكسر أكبر قيمة سوقية في تاريخها، قبل أن تسجل تراجعات متتالية منذ جلسة الجمعة الماضية، وهو هبوط طبيعي لجني الأرباح المحققة خلال الفترة الماضية.

    وبعد أن كسرت بيتكوين حاجز 66 ألف دولار للوحدة الواحدة في تعاملات الأسبوع الماضي، تراجعت اليوم إلى مستوى 61 ألف دولار، وهو الأمر انسحب على أكبر 10 عملات افتراضية من حيث القيمة السوقية التي سجلت تراجعات متتالية.

    ويبدو أن بعض المتداولين الذين قاموا بشراء البيتكوين خلال الشهور الخمسة الماضية، بدأوا هذه الفترة للبحث عن جني الأرباح وتنفيذ عمليات بيع، لتحقيق عوائد غير متوقعة، على أن تشهد السوق بعض النشاط البيعي هذا الأسبوع.

    تراجعات محدودة

    ومع ذلك، يتوقع بعض المستثمرين أن تظل التراجعات محدودة للفترة المتبقية من العام الجاري؛ فيما ذكرت إحدى الشركات (CoinBase) أن العملات المشفرة البديلة مثل إيثيريوم يمكن أن تشهد مزيدا من الصعود مقارنة بعملة البيتكوين.

    وكتبت شركة التداول المشفرة “QCP Capital” أمس السبت: “ما زلنا متفائلين ولكننا حذرين بشأن مخاطر الهبوط”؛ حيث أشارت الشركة إلى أن مستويات الرافعة المالية مرتفعة في سوق العقود الآجلة للبيتكوين، والتي تسبق عادةً تراجع الأسعار.

    وتضاعف حجم الأموال المحجوزة في العقود الآجلة القائمة على بورصة شيكاغو التجارية ثلاث مرات هذا الشهر، مع تدفق أكثر من 1.5 مليار دولار إلى السوق بعد إطلاق صندوق “ProShares Bitcoin Strategy” الثلاثاء الماضي.

    وفي حال واصلت العملات الافتراضية بقيادة بيتكوين للهبوط في تعاملات الأسبوع الجاري، فإن فرص ارتفاعها مجددا وكسر القيمة السوقية للوحدة الواحدة البالغة 66 ألف دولار، قد يستغرق حتى منتصف الشهر المقبل لاستعادة الثقة.

    إلا أن الخطر الحقيقي لعودة أسعار بيتكوين للنهوض مجددا، يتمثل في مخاوف التضخم العالمي الذي قد يدفع عديد المستثمرين الأفراد والمؤسسات على البيع لتلبية السيولة النقدية، وسط مخاوف من ركود في عديد الاقتصادات الرئيسة.










    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن