مع رئيس TSMC : رئيسة الكونجرس الامريكي تبحث جذب استثمارات تايوانية لتعزيز تصنيع اشباه المواصلات محليا

  • كتب : باكينام خالد

     

    أثارت زيارة نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الامريكى " الكونجرس "، مؤخرا الى تايوان، ولقاءها في تايبيه مع مارك ليو ، رئيس مجلس إدارة شركة «تايوان لتصْنيع أشباه الموصلات ،– TSMC–  لتعزيز دعوة الشركة للاستفادة من قانون أمريكي تم إقراره في يونيو الماضي لاستثمار أكثر من 50 مليار دولار في إنتاج أشباه الموصلات وتصنيعها بالتعاون مع شركة تايوان لتصْنيع أشباه الموصلات – وسامسونج في الولايات المتحدة بعد أزمة نقص الشرائح بسبب اضطرابات سلاسل التوريد بفعل جائحة كوفيد 19.

     

    وكشف نقص رقائق الكمبيوتر بسبب الوباء هشاشة هذا القطاع في الولايات المتحدة بعد أن أثار التوتر المتصاعد مع الصين مخاوف الأمن القومي بشأن ضمان الوصول إلى هذه التقنية، وبدا أن تعزيز طاقة إنتاج المكونات ذات الأهمية الاقتصادية والاستراتيجية البالغة سهلت الوصول إلى إجماع المسؤولين من كل أطياف المشهد السياسي. فهذه الرقائق ضرورية للطائرات والأسلحة المتقدمة وهي بذلك ضمن أولويات الأمن القومي.

     

    ويجري العمل على  بناء مصنع للرقائق في ولاية أريزونا الأميركية بقيمة 12 مليار دولار لإنتاج رقائق بـ«ترانزستورات» بحجم خمسة نانومتر بناءً على دعوة من الحكومة الأميركية. و «TSMC» التايوانية هي أكبر شركة لتصنيع أشباه الموصلات في العالم ومورّداً حيوياً إلى الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى، في المعدّات العسكرية، بما فيها الطائرات المقاتلة «F-35» وصواريخ مثل جافلين وغيرها إلى جانب أجهزة الكمبيوتر العملاقة المتطورة في المصانع الأميركية.

     

    وكانت وزارة التجارة الصينية قالت إن قانون الرقائق والعلوم الذي أقرّه الكونغرس الأمريكي يتضمن أحكاماً تُقيد الأنشطة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية العادية للشركات ذات الصلة في الصين؛ ما سيؤدي إلى اضطربات في سلسلة توريد أشباه الموصلات العالمية، وتعطيل التجارة الدولية.

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن