نجلاء بدر تثير جدل مواقع التواصل

  •  

    نجحت الفنانة المصرية نجلاء بدر، في تقديم خلطة درامية بارعة من خلال دور شيرين في "حكاية روليت" من مسلسل "في كل أسبوع حكاية" الذي يعرض حالياً على إحدى القنوات المصرية.

     

    في حديث مع موقع "سكاي نيوز عربية" كشفت الفنانة المصرية عن كواليس دورها، والتحضير له أثناء إصابتها بكسر في القدم، فضلاً عن جديد أعمالها الفنية، وموقفها من القضايا الاجتماعية التي تناولتها الحكاية.

     

    قالت بدر إنها وجدت في "حكاية روليت" تركيبة مختلفة ومتكاملة شجعتها على خوض تلك التجربة؛ خاصة أن العمل يتناول جزءاً من واقع حياة الفنانين الشخصية في الدراما من جانب الصعوبات والتضحيات بحياتهم، عكس المعتاد من ظهور الجانب المشرق فقط في عدد من الأعمال الأخرى.

     

    وأضافت: "تعمدت عدم الظهور بالماكياج، وقدمت الدور من منظور حياة الإنسانة الطبيعية بمشاعرها المختلفة.. وكيفية التعامل مع الأزمات في كل موقف".

     

    ·        حكاية "روليت" من بطولة نجلاء بدر ونضال الشافعي

     

    ·        تتكون الحكاية من خمس حلقات، تناقش مشاكل العلاقات الزوجية والطلاق

     

    ·        الحكاية من تأليف مصطفى جمال هاشم، وإخراج معتز حسام

     

    وعن تحضيراتها للدور، أشارت بدر إلى أنها استغلت فترة إصابتها بكسر في قدمها، تعرضت لها قبل التصوير، من أجل تحضير الشخصية ورسم إضافات على الدور مع المخرج معتز حسام والفنان نضال الشافعي، في منزلها بسبب صعوبة تنقلها حينها. كما رفضت منتجة العمل تغيير دورها بممثلة أخرى، وانتظرت حتى شُفيت.

     

    وأوضحت الفنانة المصرية أن ردود أفعال الجمهور حول الحكاية فاقت توقعاتها، وأنها لم تتخيل كل هذا النجاح والتفاعل مع العمل، قائلة: "الحمد لله ربنا كريم وعوضني بحكاية روليت، ولم يضيع تعبنا جميعاً.. الكواليس كانت مليئة بروح المودة والحماس والتعاون بين كل صناع العمل من أجل تقديم عمل صادق للمشاهد".

     

     

     

    وحول تعاونها الأول مع الفنان نضال الشافعي، قالت: "التعاون كان أكثر من رائع وليس مجهداً.. اعتبرها مباراة تمثيلية هدفها النجاح لكنها خالية من أية منافسة.. وكان لدينا نفس الطاقة والحماس في تقديم عمل يسعد الجمهور.. اكتشفت أننا متفقون في الفكر الفني وننتمي لمدرسة فنية واحدة تعتمد على الموهبة دون تكلف".

     

    حقوق المرأة

     

    وتطرقت الفنانة المصرية بالحديث عن المشكلات الزوجية، وهي القضية التي تناولها العمل، قائلة: "أشعر بأن المرأة لم تأخذ حقها من الإنصاف المجتمعي على عكس الرجال.. أنا بالطبع لست ضدهم، لكن المرأة تقدم تضحيات كثيرة ولديها حمل هائل وضغوطات من جوانب مختلفة لم يرصدها المجتمع ولا يراها الرجل في بعض الأحيان".

     

    ولفتت بدر إلى أن المعادلة في اختيارات أدوارها حالياً تغيرت، فلقد أصبحت مسؤولية صعبة بعد نجاحاتها العديدة السابقة، مردفة: "أصبح لدي نضج فني في الاختيار، ولكن لم أتشبع من أخذ أدوار مختلفة، ولا زال لدي مخزون لم يستخدم بعد.. ولا يهمني حجم المشهد إنما شكل الدور.. كما أنني أوافق على أدوار مجاملة لزملائي إذا وجدتها مناسبة".

     

     

     

     

     

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن