فيسبوك وتويتر تواجهان انتقادات بسبب لاعبي إنجلترا

  • تعرضت منصتا فيسبوك وتويتر لانتقادات بسبب فشلهما في التصرف بسرعة كافية لمواجهة فيض من الإساءات العنصرية الموجهة ضد لاعبي كرة القدم في إنجلترا بعد خسارة الفريق أمام إيطاليا في نهائي بطولة أوروبا.

    وكان ماركوس راشفورد وجادون سانشو وبوكايو ساكا هدفًا لسيل من التعليقات العنصرية عبر منصات التواصل الاجتماعي الكبرى بعد خسارة إنجلترا.

    وأهدر اللاعبون الثلاثة ركلات الترجيح أمام إيطاليا.

    وندد الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بإساءة المعاملة في بيان، قائلًا هناك صدمة من العنصرية عبر الإنترنت التي استهدفت بعض لاعبي إنجلترا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

    و

    الرابطة عبر تويتر: أي شخص يقف وراء مثل هذا السلوك المثير للاشمئزاز غير مرحب به في متابعة الفريق. نفعل كل ما في وسعنا لدعم اللاعبين المتضررين بينما نحث على أشد العقوبات الممكنة لأي شخص مسؤول.

    وسلط رد الفعل العنصري الضوء على مقدار الانتهاكات عبر الإنترنت من خلال الشبكات الاجتماعية وأثار تساؤلات حول ما إذا كانت شركات التكنولوجيا تفعل ما يكفي لمكافحتها.

    وقاطعت العديد من الفرق الرياضية والرياضيين البريطانيين الكبار فيسبوك وإنستاجرام وتويتر خلال عطلة نهاية الأسبوع في شهر أبريل احتجاجًا على فشل الشركات في إزالة المنشورات العنصرية.

    وتهدف الحكومة البريطانية إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد شركات التكنولوجيا الكبرى بشأن انتشار المحتوى الضار.

    ويعطي التشريع المقترح المعروف باسم قانون السلامة عبر الإنترنت لهيئة Ofcom سلطة فرض غرامة تصل إلى 18 مليون جنيه إسترليني (24.9 مليون دولار) أو 10 في المئة من الإيرادات العالمية السنوية، أيهما أعلى، عن الانتهاكات.

    اقرأ أيضًا: مايكروسوفت تعتذر عن الرسائل العنصرية التي نشرتها روبوت تاي

     





    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن