القارة القطبية تغرق في الظلام

  • من المتوقع حدوث كسوف حلقي للشمس في أميركا الشمالية في أكتوبر 2023، يليه كسوف كلي في أبريل 2024.

    ووثّق العلماء ومحبو المغامرة يوم السبت 4 ديسمبر الجاري كسوفا كليا للشمس، أغرق القارة القطبية الجنوبية في الظلام في وقت مبكر من النهار.

    وقالت صحيفة “لوفيغارو” (Le Figaro) الفرنسية في تقرير لها إن الكسوف الكلي للشمس -وهو حدث فلكي نادر- شوهد آخر مرة في “أنتاركتيكا” يوم 23 نوفمبر 2003، ومن المنتظر ألا يتكرر هذا الحدث مجددا في القارة القطبية الجنوبية قبل عام 2039.

    وقال راؤول كورديرو من جامعة سانتياغو في تشيلي إن “الرؤية كانت ممتازة”، موضحا أن مرحلة “حلقة النار” دامت أكثر من 40 ثانية.

    وتحدث ظاهرة كسوف الشمس عند مرور القمر بين الشمس والأرض، ويكون كسوف الشمس كليا عندما تصبح الأرض والقمر والشمس على خط واحد.

    ولا يمكن عمليا مشاهدة الكسوف الكلي في مكان آخر غير قارة أنتاركتيكا، وهو ما أثار حماس مجموعة من العلماء والخبراء ومحبي المغامرات، ودفع بعضهم حوالي 35 ألف يورو مقابل مراقبة هذا الحدث.

    وقد بثت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” (NASA) الحدث مباشرة، وبدأ الكسوف في الساعة السابعة صباحا بتوقيت غرينتش، عندما بدأ القمر يتحرك أمام الشمس، وانتهى في حدود الساعة 08:06.

    ويقع معسكر “الاتحاد الجليدي” (Union Glacier) -وهو المكان الذي رُصد منه الكسوف- على بعد نحو ألف كيلومتر شمال القطب الجنوبي، وفي مثل هذه الفترة من السنة، لا يغيب ضوء الشمس عن هذه المنطقة.

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن