مقتل مذيعة على يد زوجها القاضي يتصدر مواقع التواصل

  • تكثف أجهزة الأمن جهودها لضبط قاض بإحدى الجهات القضائية المصرية المهمة، لاتهامه بقتل زوجته مذيعة التليفزيون شيماء جمال، وأكد مصدر أمني لموقع "سكاي نيوز عربية" أنه لم يتم ضبط المتهم حتى الآن.

     

    وأشار المصدر إلى أن المتهم يعمل نائبا لرئيس إحدى الجهات القضائية، كما أنه أن نجح في الانتخابات الأخيرة لمجلس إدارة نادي قضاة، نفس الجهة التي يعمل بها، موضحا أن أجهزة الأمن خاطبت النيابة العامة لاتخاذ اللازم قانونا تجاه المتهم لأنه يملك حصانة قضائية وقد استصدرت النيابة موافقة الجهة التي يعمل بها لرفع الحصانة عنه ومن ثم أصدرت النيابة أمرا بضبطه وإحضاره.

     

    وكشف المصدر أنه تم رصد جميع الأماكن المحتمل هروب المتهم إليها ومن الوارد ضبطه في أي لحظه، فضلا عن أنه تم وضع اسمه ضمن الممنوعين من مغادرة البلاد بجميع المنافذ المصرية.

     

    وأشار المصدر إلى أن المتهم كان قد حرر محضرا باختفاء زوجته المذيعة شيماء جمال قبل 3 أسابيع في أحد أقسام بالشرطة بمدينة 6 أكتوبر، ومنذ ذلك الوقت تكثف الأجهزة جهودها للعثور على الزوجة التي تبين من التحريات أنه متزوجها منذ 5 سنوات سرا وأنه كان على علاقة بها لمدة تتخطى 8 سنوات وكان متزوجها عرفيا قبل الزواج الرسمي، مما أثار الشكوك حوله.

     

     

     

     

     

    وخلال جهود البحث تلقت أجهزة الأمن بلاغا بأن سائقا كان يعمل مع المتهم أبلغ أن الأخير قتل زوجته وأخفى جثتها في مزرعة بطريق المنصورية في دائرة قسم شرطة البدرشين.

     

    وباستجواب السائق تبين أنه حضر واقعة القتل حيث كشف أنه قاد السيارة للمتهم وبصحبته الضحية إلى المزرعة المذكورة وهناك قام المتهم بإطلاق الرصاص عليها من سلاحه المرخص ودفنها بعد تشويه جثتها، ثم هدد السائق واقتاده إلى بعض معارفه بمنطقة الساحل الشمالي بدائرة قسم شرطة الحمام في محافظة مرسى مطروح وتحفظ عليه هناك خشية الإبلاغ عنه، ثم حرر محضرا بتغيب زوجته من أجل التمويه، لكن السائق تمكن من الهرب وأخبر السلطات بما حدث.

     

    وبالفعل توجهت أجهزة الأمن إلى المزرعة المذكورة بصحبة النيابة العامة وتم استخراج الجثة وهي في حالة تعفن ومشوهة وتم استدعاء أسرتها للتعرف عليها وأكدوا أنها هي المذيعة المختفية، وتم نقل الجثة للتشريح.

     

    وتبين من تحريات الشرطة أن القاضي المتهم كان يؤجر لزوجته المذيعة ساعات بث من قنوات تليفزيونية لتقديم برامجها التي اشتهرت بإثارة الجدل، لكن مؤخرا دبت بينهما الخلافات، وكان هو آخر شخص بصحبتها قبل تغيبها.

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن