التعليم تؤكد حرصها على ترجمة التوجهات العالمية بشأن التغيرات المناخية

  • تفقد الدكتور رضا حجازي نائب وزير التربية والتعليم سير التدريبات حول الحقيبة التدريبية والتي تتضمن مناقشة مفاهيم البيئة، وقضايا المناخ الرئيسة، مثل (التغيرات المناخية، والتنوع البيولوجي، والاستدامة البيئية).

    وأكد حجازي، خلال لقاءاته بالمتدربين، على أهمية نقل الخبرة التدريبية إلى معلمي مصر، وتطبيقها على أرض الواقع وانعكاس ذلك في سلوكيات الطلاب من خلال ممارسات بيئية صحيحة تتسم بالحد من الآثار السلبية للتغيرات المناخية والحفاظ على الموارد وحقوق الأجيال القادمة، وأن يتبنى المتدربون طرقًا إبداعية وابتكارية في تنمية وعي الطلاب بالقضايا البيئية.

    وشدد على حرص وزارة التربية والتعليم على ترجمة التوجهات العالمية بشأن قضايا البيئة والتغيرات المناخية إلى أنشطة تعليمية تؤكد على تفاعل وإيجابية الطلاب لإكسابهم المعارف والاتجاهات والمهارات والسلوكيات البيئية الإيجابية والقيم المرغوبة التي تتسق مع منهج التعليم من أجل التنمية المستدامة، وتجنب الممارسات التربوية التقليدية التي لا تنمي مهارات الطلاب ولا تستحث عقولهم للتفكير بأسلوب علمي فيما يواجهون من مشكلات في حياتهم اليومية، وتتماشى تلك التوجهات بشكل واضح مع الأهداف الاستراتيجية للتعليم الواردة في الاستراتيجية القومية للتنمية المستدامة "رؤية مصر 2030".

    جدير بالذكر أن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، قد شهدا بالأمس الجلسة الافتتاحية نحو إطلاق أكبر برنامج تدريبي وتوعوي حول مفاهيم قضايا التغيرات المناخية وذلك من خلال حقيبتين تدريبيتين إحداهما للمعلمين، والأخرى للمديرين.

     

    ويأتي إعداد هذه الحقيبة التدريبية وتدريب المعلمين عليها اتساقًا مع توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية واستضافة مصر للدورة الـ27 من مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ عام 2022، خلال الفترة من 7 - 18 نوفمبر 2022 بمدينة شرم الشيخ.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن