سوريا و"الصحة العالمية" تبحثان التعاون الثنائي

  • بحث مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف السفير حسام الدين آلا، اليوم الثلاثاء مع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس جيبريسوس التعاون القائم بين سوريا والمنظمة لدعم جهودها في توفير الرعاية الصحية وسبل تطويرها إضافة للقضايا المدرجة على جدول أعمال الدورة الـ 75 لجمعية الصحة العالمية المقرر عقدها في جنيف خلال الشهر الجاري.

     

    وأشار السفير آلا - وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السورية (سانا) - إلى التحديات التي تواجه سوريا في ظل الإجراءات القسرية أحادية الجانب التي تطول بآثارها السلبية مختلف القطاعات الاقتصادية والخدمية الحيوية بما فيها القطاع الصحي، منوها في هذا الإطار بالدعم الذي تقدمه منظمة الصحة العالمية لبلاده بما في ذلك جهودها في التصدي لجائحة (كوفيد-19)، مؤكدا أهمية تعزيز التعاون الدولي لدعم صمود القطاع الصحي وإعادة تأهيله ولبرامج التعافي المبكر في سوريا.

     

    واستعرض السفير آلا الأوضاع الصحية في الجولان السوري المحتل ومعاناة أبنائه من السياسات والممارسات التمييزية التي تعيق تمتعهم بحقوقهم الأساسية بما فيها الحق في مجال الصحة، مؤكدا أهمية تنفيذ سلطات الاحتلال الإسرائيلي الالتزامات التي يفرضها القانون الدولي عليها بوصفها السلطة القائمة بالاحتلال وعلى أهمية اضطلاع المنظمة بمسؤولياتها في رصد الانتهاكات الإسرائيلية تنفيذا لقرارات جمعية الصحة العالمية ذات الصلة.

     

    من جانبه، نوه تيدروس بالجهود التي بذلتها سوريا لحماية مواطنيها في مواجهة جائحة "كوفيد-19"، مؤكدا التزام المنظمة بالاستمرار في توفير الدعم الذي تطلبه سوريا لتعزيز القطاع الصحي وتقديم الرعاية الصحية لمواطنيها، مشيرا إلى اهتمام المنظمة بمتابعة الأوضاع الصحية في الأراضي العربية المحتلة في إطار ولايتها وقراراتها ذات الصلة.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن