افتتاح المعرض الدولي لتكنولوجيا المياه ومعالجة المخلفات 2023

  •  

    انطلقت  فعاليات النسخة الثانية للمعرض والمؤتمر الدولي "مصر للمياه والصرف الصحي والبنية التحتية - الاقتصاد الأزرق"، والتي تنظمها الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، والمنظم الرسمي لأجنحة الحكومة الألمانية تحت رعاية مجلس الوزراء، ووزارات (الإسكان – الشباب والرياضة – شئون البيئة – التعاون الدولي – الانتاج الحربي)، وذلك خلال الفترة من 1-3 أكتوبر الجاري في مركز مصر الدولي للمعارض بالتجمع الخامس بالقاهرة.

    جاء ذلك بحضور الدكتور سيد إسماعيل، نائب وزير الإسكان لشئون البنية الاساسية، والمهندس ممدوح رسلان رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، والدكتور صلاح بيومى نائب رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، واللواء عاصم شكر نائب رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، والدكتور محمد حسن رئيس الجهاز التنظيمى لمياه الشرب والصرف الصحى، واللواء ايهاب خضر رئيس الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحى.

    ومن جانبه أوضح المهندس ممدوح رسلان رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، أن المعرض في نسخته الثانية يعد استمرارا لمسيرة تعزيز الشراكات الدولية من خلال إطار التعاون الدولي والتمويل الإنمائي، وأهمية التعاون متعدد الأطراف في مواجهة التحديات التنموية ودفع مجالات التعاون المشترك والدعم الفني في مختلف المجالات، بما يعزز رؤية مصر التنموية وبرنامج عمل الحكومة المصرية "مصر تنطلق"، وكذا الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050

    وأكد رسلان، أن تنظيم المؤتمر والمعرض الدولي لتكنولوجيا المياه ومعالجة المخلفات، يأتي في إطار توجهات الدولة المصرية نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة، موضحاً أن المعرض يمثل منصة حيوية لتبادل الخبرات وعرض أحدث الابتكارات وتعظيم الاستفادة من التكنولوجيا الألمانية في تقنيات معالجة مياه الشرب والصرف الصحي والصناعي والحمأة والطاقة النظيفة وتحلية المياه.

    ولفت رئيس القابضة للمياه، إلى أن المعرض يعد عامل جذب لباقي الدول الأوروبية للاستثمار في هذا القطاع الحيوي في مصر، من خلال انشاء منصات تتيح للشركات والمصانع الدولية والأوروبية التواصل مع نظرائهم في السوق المصرية لتوطين الجديد في تكنولوجيات قطاع مياه الشرب والصرف الصحي وتدوير المخلفات والطاقة النظيفة، لافتا إلى أن مشاركة شركة ألمانية بالمعرض من الرسائل الهامة لتشجيع وتحفيز المستثمرين على الاستثمار في مصر وتعزيز توطين الصناعة المحلية.

    ومن جانبها، قالت رادميلا لابوس، الممثل الرسمي للاتحاد الاقتصادي الفيدرالي للشركات الصغيرة والمتوسطة، ان أفريقيا، وخاصة مصر، هي سوق نمو ذات إمكانات هائلة، ومن المتوقع أن يتجاوز النشاط هنا نظيره في القارة الأوروبية بأكملها، ومع ذلك، فإن الطريق إلى التنمية المستدامة يعتمد بشكل حاسم على التجارة والاستثمار.

    وأوضحت، أن المياه الآمنة والنظيفة، هي حق أساسي من حقوق الإنسان، وتوفير المياه للمواطنين يجب أن يكون الأولوية القصوى في كل دولة على مستوى العالم، بما يتجاوز أي أجندة أخرى.

    وأرفدت رادميلا، أن ألمانيا، تشتهر بالتقنيات المبتكرة والفعالة من حيث التكلفة ، مؤكدة أنه يمكن لمصر أن تستفيد بشكل كبير من هذه الموارد لمعالجة التحديات التي تواجهها في مجال المياه، ومياه الصرف الصحي، وإدارة النفايات.

    جدير بالذكر، أن المعرض الدولي لتكنولوجيا المياه ومعالجة المخلفات اكسبو 2023 يستمر لمدة ثلاثة أيام، وبمشاركة وزارات: الإسكان والمرافق، التعاون الدولى، البيئة، الشباب والرياضة، الإنتاج الحربى.

    ويشارك في المعرض العديد من المنظمات الوطنية والدولية، ومنها على سبيل المثال لا الحصر: السفارة الألمانية في القاهرة، GIZ، الشراكة الألمانية للمياه (GWP، شراكة إعادة التدوير الألمانية (GRP)، BVWM، والهيئة العربية للتنمية الصناعية والتعدين وممثلي الهيئات والمنظمات والمحلية العاملة فى مجال المياه والصرف الصحى وتحليه المياه واداره المخلفات فى جمهوريه مصر العربية بالإضافة الي أكثر من 40 شركة ألمانية.

    ويأتي تنظيم هذا المؤتمر والمعرض الدولي في إطار التوجيهات والرؤية العالمية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة.

    ويعدان منصة حيوية لتبادل الخبرات وعرض أحدث التقنيات المبتكرة في مجالات معالجة مياه الشرب، ومياه الصرف الصحي، وإعادة تدوير المخلفات، والطاقة النظيفة، وتحلية المياه، خاصة مع مشاركة شركات أوروبية متخصصة في قطاعات المياه واداره المخلفات، كما ستشارك أكثر من 40 شركة ألمانية بدعم من وزارة الاقتصاد وحماية المناخ الألمانية لتشجيعهم على الاستثمار في جمهوريه مصر العربية.

    ويشارك في الحدث أكثر من 2000 زائر من جنسيات مختلفة وأساتذة ذوو سمعة دولية متميزة في مجال مياه الشرب والصرف الصحي وتحلية المياه وإعادة تدوير النفايات من البلدان الأجنبية والمنطقة العربية.



    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن